التعاون اللامركزي

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وإمارة موناكو يوقعان اتفاقية تعاون في حضور أمير موناكو ألبير الثاني

بقلم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - lb.undp.org | - آخر تعديل :

français |  English

برعاية وحضور أمير موناكو ألبير الثاني، نظم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حفل توقيع اتفاقيتي تعاون بين إمارة موناكو و كل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إطار مشروع آرت غولد، ووكالة الاونروا وذلك نهار الجمعة الواقع فيه 14 كانون الثاني 2011 .

تمنح هذه الإتفاقية 400000 يورو لتنفيذ مشاريع في الضاحية الجنوبية لبيروت تستمر حتى سنة 2013 وذلك ضمن إطار برنامج الأمم المتحدة الإنمائي-آرت غولد.

حضر الحفل وفد مرافق للأمير، إضافة إلى معالي وزير الإعلام السيد طارق متري، وممثل وزير الداخلية والبلديات السيد ربيع الشاعر، وسفراء دول إيطاليا، وبلجيكا و إسبانيا وفلسطين في لبنان وممثل رئيس الإتحاد الأوروبي في لبنان وممثلين عن منظمات الأمم المتحدة وعن المجتمع المدني وشخصيات وفعاليات أخرى.

في كلمته، شدد الأمير التزام موناكو التوصل بحلول عام 2015 إلى 0،7 ٪ من الناتج المحلي للمساهمة في التنمية ودعم الأهداف الإنمائية للألفية على نطاق أوسع. وخلص إلى أن حكومته "واقتناعا منها بضرورة اتخاذ إجراءات لصالح الشباب وخلق لهم ظروف مؤاتية لمستقبل أفضل، قدمت الدعم لهذه المبادرة ".

إضافة إلى دعمها للشباب، "تستهدف الاتفاقية الجديدة مع موناكو النساء و فئات مستضعفة أخرى في الضاحية الجنوبية لبيروت"، كما أشار المدير المسؤول لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان السيد شومبي شارب الذي وقع نيابة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان الاتفاقية مع موناكو. وأظهر السيد شارب امتنانه وشكره لدعم موناكو المستمر مضيفاً: "تم تعزيز التعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و موناكو من خلال جهود سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإتمائي-عيش لبنان في أوروبا الغربية السيدة بوران بويري المقيمة في موناكو وهي رئيسة جمعية غير حكومية رائدة تشكل شريكا" رئيسيا" لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان.

بدوره، أعرب رئيس مجلس الإنماء والإعمار السيد نبيل الجسر عن شكره لسمو أمير موناكو للدعم الذي قدمته إمارة موناكو للبنان منوها" "بالعلاقات المميزة التي تربط الشعبين منذ عقود".
علما" أن مجلس الإنماء و الإعمار هو الشريك الوطني لآرت غولد لبنان منذ 2007، كما تطرق الجسر إلى الدول المانحة الأخرى لآرت غولد لبنان هي كحكومات إسبانيا وبلجيكا وإيطاليا، وهو تعبير عن دعم هذه الدول وتضامنها مع الشعب اللبناني."

أما عن الإتفاقية بين موناكو والأنروا فمن شأنها أن تحدث فرقاً في نوعية الخدمات التي تقدّمها الاونروا لمرضى القلب من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. " طوال ثلاث سنوات، سيقوم أخصائيون بتأمين تشخيص أفضل وعلاج افضل لمرضى القلب بعد خضوعهم لتدريب مكثّف وتزويدهم بالمعدات الحديثة."، قال

تم إطلاق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي-آرت غولد في المناطق الأكثر حرمانا" في لبنان، التي تتسم بمعدلات فقر مرتفعة و تحديات اقتصادية واجتماعية واسعة. يهدف المشروع إلى تعزيز التنمية المستدامة و تحقيق أهداف التنمية للألفية. أما الميزانية الإجمالية لآرت غولد لبنان فقد تعدت منذ إطلاقه 11 مليون يورو وذلك من خلال مساهمات كل من موناكو، وحكومات اسبانيا وايطاليا وبلجيكا إضافة الى شركاء التعاون اللامركزي.

منذ إطلاقه وحتى الآن قام آرت غولد لبنان بدعم أكثر من 100 سلطة محلية، وإنشاء 24 مجموعة عمل مناطقية و 21 مجموعة عمل موضوعية. كما نفذ ما يقارب 200 مشروع ضمن قطاعات عدة منها الزراعة، والبيئة، والصحة، والتربية، والتنمية الاقتصادية المحلية ما ساهم بإفادة آلاف الأشخاص. فقد تم تعزيز فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية العامة لأكثر من 150000 شخصا"، كذلك تم اشراك نحو 40000 من الشباب في تعزيز الإندماج الاجتماعي والنشاط الاقتصادي، كما حصل ما يقارب 2000 مزارع على المساعدة التقنية، هذا بالإضافة إلى أنه تم إعادة التحريج واستزراع 350000 من الأشجار الجديدة.

مصادر : برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - lb.undp.org