الإعلام

بشمزين تستثمر الطاقة البديلة وتعالج نفاياتها

بقلم جريدة السفير - assafir.com | فاديا دعبول | - آخر تعديل :

تحتفل بلدية بشمزين، في تموز المقبل، بإطلاق العمل بمشروع إنارة شبكة البلدة العامة على الطاقة الشمسية ومبنى البلدية، والمنازل المجاورة، وملاعب جمعية البر والاحسان، ومدرسة بشمزين العالية. إذ يتم العمل حاليا على تركيب المحطة في حرم الاخيرة. بعدما انجزت البلدية عملية مد الكابلات لوصلها بها، واستبدال لمبات الشبكة العامة، التي يتجاوز عددها الـ500، بأخرى من نوع LED بغاية التوفير من استهلاك الطاقة.

يعد هذا المشروع إنجازا نوعيا للبلدية، التي تمكنت من توقيع عقد اتفاق مع مؤسسة رينيه معوض، بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية. وتعلق عليه الآمال الكبيرة لأهداف بيئية واقتصادية تعمل عليها في ميادين شتى. اذ انها، مع بداية ازمة النفايات، كانت سباقة في مرحلة اولية على تنظيم حملة توعية للسكان حول اهمية فرز النفايات، وتدوير بعضها ومعالجة البعض الاخر، بطريقة بيئية صحيحة. وحث الاهالي على المشاركة في الفرز الاختياري من المصدر.
من هنا اطلقت ثلاث دراجات هوائية، يقودها طلاب، لجمع النفايات القابلة للتدوير، وارسال الكرتون والبلاستيك والنايلون والزجاج والحديد الى معامل متخصصة لتدويرها، هذا الامر دفع بالعديد من سكان البلدات المجاورة، مثل بطرام وعابا، الى المشاركة بعملية الفرز، ما اضطر البلدية الى ارسال سيارتها لجمعها، ودمجها مع نفاياتها القابلة للتدوير.

والبلدية تتابع بمرحلتها الثانية الزام جميع سكان البلدة بالمشاركة في عملية الفرز، بحيث توزع الاكياس المختلفة الالوان على المنازل لوضع كل صنف فيها، واستلام الاكياس المملوءة منهم بالمقابل لاعادة تدويرها.

وفي مطلع الشهر المقبل سيتم العمل على معالجة النفايات العضوية، بطمرها واستخراج الكومبوست منها، ازاء ذلك اعلن رئيس البلدية الدكتور فوزي كلش عن استعداد البلدية لاستقبال اي نفايات قابلة للتدوير من بلدات وقرى الكورة، وضمها لنفايات البلدة للتخلص منها بالشكل الصحيح والمفيد بيئيا واقتصاديا.